Motmaen Motmaen
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

معجزة شق صدر النبي صلى الله عليه وسلم


كم مرة حدثت ؟؟ كيف حدثت ؟؟ ما السبب أو الحكمة من حدوثها ؟؟




المرة الاولى في وذكرت في صحيح مسلم
عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى ‏الله عليه وسلم أتاه جبريل وهو يلعب مع الغلمان فأخذه فصرعه فشق عن قلبه فاستخرج ‏القلب فاستخرج منه علقة فقال: هذا حظ الشيطان منك ثم غسله في طست من ذهب ‏بماء زمزم ثم لأمه ثم أعاده في مكانه، وجاء الغلمان يسعون إلى أمه - يعني ظئيره- فقالوا إن ‏محمداً قد قتل. فاستقبلوه وهو منتقع اللون. قال أنس: أرى أثر المخيط في صدره"






كانت المرة الأولى التي شق فيها صدر النبي صلى الله عليه وسلم ، عندما كان صغيرا مسترضع في ديار بني سعد ، عند مرضعته " حليمة السعدية " ، حينها جاء جبريل عليه السلام إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو يلعب مع الغلمان ، فأخذه من بينهم و صرعه أي ألقاه على ظهره ، وشق صدره الشريف و استخرج منه القلب وأخذ القلب و استخرج منه علقة سوداء ، وقال له جبريل عليه السلام هذا حظ الشيطان منك ، أي أنه استخرج حظ الشيطان من صدر النبي صلى الله عليه وسلم الشريف لينشأ صلى الله عليه وسلم وهو مبرأ من وساس الشيطان ، أخذ جبريل عليه السلام قلب النبي صلى الله عليه وسلم و غسله ي طست من ذهب بماء زمزم ، ثم لأمه أي " جمعه " و أعاده في صدره الشريف صلى الله عليه وسلم ، عندها جاء الغلمان إلى حليمة السعدية يقولون لها إن محمدا قد قتل ، فهرولت إليه حليمة فاستقبلته وهو منتقع اللون ، أي تغير وجهه صلى الله عليه وسلم من هول الحدث و شدته عليه ، بعدها خافت حليمة السعدية مما حدث للنبي صلى الله عليه وسلم ، فقررت أن تعيده إلى أمه أمنة بنت وهب ، وقصت عليها ما حدث له خوفا عليه ، فقالت لها أمنة بنت وهب أن تعيده معها و أخبرتها أن ابنها هذا لذو شأن .

ويقول راوي الحديث أنس بن مالك رضي الله عنه ، أن كان يرى أثر المخيط في صدر النبي صلى الله عليه وسلم من أثار هذه الحادثة العظيمة .







المرة الثانية وذكرت في صحيح البخاري
روى البخاري: حَدَّثَنَا هُدْبَةُ بْنُ خَالِدٍ، حَدَّثَنَا هَمَّامُ بْنُ يَحْيَى، حَدَّثَنَا قَتَادَةُ، عَنْ أنس بن مالك، عَنْ مَالِكِ بْنِ صَعْصَعَةَ رضي الله عنه، أَنَّ نَبِيَّ اللهِ صلى الله عليه وسلم حَدَّثَهُمْ عَنْ لَيْلَةِ أُسْرِيَ بِهِ: "بَيْنَمَا أَنَا فِي الحَطِيمِ [1]، -وَرُبَّمَا قَالَ: فِي الحِجْرِ[2]– (شَكٌّ مِنْ قَتَادَةَ، وَالْمُرَادُ بِالْحَطِيمِ هُنَا الْحِجْرُ) مُضْطَجِعًا إِذْ أَتَانِي آتٍ، فَقَدَّ - قَالَ: وَسَمِعْتُهُ يَقُولُ: فَشَقَّ مَا بَيْنَ هَذِهِ إِلَى هَذِهِ. -فَقُلْتُ (أي قتادة) لِلْجَارُودِ -وهو أحد أصحاب أنس رضي الله عنه- وَهُوَ إِلَى جَنْبِي: مَا يَعْنِي بِهِ؟ قَالَ: مِنْ ثُغْرَةِ نَحْرِهِ إِلَى شِعْرَتِهِ[3]، وَسَمِعْتُهُ يَقُولُ: مِنْ قَصِّهِ إِلَى شِعْرَتِهِ- فَاسْتَخْرَجَ قَلْبِي، ثُمَّ أُتِيتُ بِطَسْتٍ مِنْ ذَهَبٍ مَمْلُوءَةٍ إِيمَانًا، فَغُسِلَ قَلْبِي، ثُمَّ حُشِيَ ثُمَّ أُعِيدَ







المرة الثانية و التي حدثت فيها حادثة شق صدر النبي صلى الله عليه وسلم كانت ، في ليلة الإسراء و المعراج ، عندما أسري بالنبي صلى الله عليه وسلم ذكر لأصحابه أنه عندما كان في الحطيم أو الحجر ، مضطجعا ، أتاه جبريل عليه السلام من السقف فشق السقف ، و شق صدره الشريف مرة أخرى ، و استخرج منه القلب و غسله في طست من ذهب بماء زمزم مليئ بالإيمان و الحكمة ، ثم لأمه أي جمعه و أعاده مكانه مرة أخرى في صدره الشريف صلى الله عليه وسلم ، و يقول العلماء في هذه الحادثة ، أن شق صدر النبي صلى الله عليه وسلم للمرة الثانية في هذا اليوم " الإسراء و المعراج " كان له سبب وحكمة إلهية ، خصوصا أنه غسل قلب النبي صلى الله عليه وسلم بماء زمزم مليئ بالإيمان و الحكمة و تفسير ذلك هو مراد الله عز وجل بتثبيت عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم حتى يكون مستعد لما سيرى من الغيبيات و العطايا الإلهية التي لا يتحملها قلب بشر عادي ، وهذا يدل على مكانة النبي صلى الله عليه وسلم و علو شأنه صلى الله عليه وسلم .

هناك بعض الأقوال بين العلماء من أهل السير ، يقولون أن هناك حالتين غير هذين الحالتين حدثت فيها شق صدر النبي صلى الله عليه وسلم ، يقولون أنهم تم شق صدره الشريف صلى الله عليه وسلم مرة عندما كان في العاشرة ، ومرة أخرى لتأهيله للبعثة في غار حراء قبل الأربعين من عمره صلى الله عليه وسلم ، لكن المؤكد عند جمهور العلماء هما الحادثتان المذكورتان في البداية عندما كان النبي صلى الله عليه وسلم مسترضع في ديار بني سعد ، والمرة الأخرى قبل رحلة الإسراء و المعراج .

ما يهمنا نحن المسلمون هو التصديق الكامل و التسليم الكامل ، لما حدثنا به النبي صلى الله عليه وسلم و أن هذه الحادثة حدثت بالفعل ، فشق الصدر و أخرج القلب و غسل القلب و لأمه جبريل عليه السلام و أعاده في مكانه .


صلى الله على النبي محمد و على اله و صحبه وسلم تسليما كثيرا


عن الكاتب

eslam elziny

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

Motmaen