Motmaen Motmaen
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

يوم عرفة هو اهم يوم في حياة المسلم كل عام

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم 



يوم عرفة هو خير يوم طلعت فيه الشمس و هو أكثر يوم يعتق الله عز وجل فيه رقاب العباد من النار ، فاللهم اجعلنا منهم 

ويجب على المسلم استغلال هذا اليوم افضل استغلال و الحرص الدائم على عدم ضياع الوقت و استثمار اليوم كله في طاعة الله عز وجل 

و من الأعمال التي يجب على المسلم الحرص على فعلها في هذا اليوم  : 

١- استشعار عظمة هذا اليوم بتذكّر فضله ومكانته عند الله كيف وقد أقسم به ( وشاهدٍ ) وقد انضم إليه هذا العام يوم الجمعة ( ومشهودٍ ) وقال عليه الصلاة والسلام : "خير يوم طلعت عليه الشمس يوم عرفة".




٢- على كل مسلم أن يعيش بقلبه حال النبي صلى الله عليه وسلم لما وقف بعرفة في هذا اليوم وصلى وخطب بالناس 

٣- استحضار المنه و الفضل من الله عز وجل ، بإكمال هذا الدين العظيم في يوم عرفة وإتمام النعمة بعد السلسلة الطويلة من آيات التوحيد والقصص والأحكام واستحضار أن هذا كان عيدا عظيما لأهل الإسلام ، لم يحدث لأمة من الأمم السابقة ، حتى أن أحد أحبار اليهود لما سمع الآية الكريمة " اليوم أكملت لكم دينكم " قال لو نزلت فينا لاتخذناها عيدا .




٤- التدبر و التأمل في مباهاة الله عز وجل بأهل عرفة من المسلمين : ماذا أراد هؤلاء ؟ أنظروا إلى عبادي جاءوني .. والله إنه لشرف عظيم أن يقف الإنسان ذليلا خاضعا لله عز وجل يطلب منه الرحمة و المغفرة و العفو و العتق من النار ، فيقابله الله عز وجل يباهي به أهل السماء ، اللهم اكتب لنا الوقوف على عرفات و أذقنا حلاوة مناجاتك ، موقف عظيم لتحريك قلب المسلم .

٥- صيام يوم عرفة نحستب على الله أن يكفر به السنة الماضية و السنة الآتية ، فيجب على كل مسلم استحضار النية من الليل لصيام عرفة ليكتمل الأجر فصيامه يكفّر سنة ماضية وسنة آتية كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ويجب أيضا على كل انسان مسئول عن رعية أن يحثهم على صيامهم ، فالرجل يحث أولاده و زوجته و أصدقائه وإن كان عنده خدم من المسلمين يحثهم على الصيام في هذا اليوم العظيم ويذكرهم بالأجر الكبير .




٦- الإكثار من الأعمال الصالحة فيه كغيره من أيام العشر وسائر أيام السنة  لأنها أفضل أيام الدنيا عند الله عز وجل كما أخبرنا الصادق المصدوق نبينا محمد صلى الله عليه و سلم ، فيحاول الإنسان المسلم القيام بأعمال صالحة على قدر استطاعته و قدرته ومنها ؛

قيام الليل ، وليكن ذلك في الأيام العشر و غيرها حتى يتعود و يتدرب المسلم على هذه الطاعة العظيمة فهي أفضل الصلوات بعد الفرائض صلاة الليل 

الاستغفار بالسّحَر ، الإكثار من الاستغفار في كل وقت وحين ، لاسيما في السحر ، حتى يكتب المسلم عند الله عز وجل من المستغفرين بالأسحار و ينال هذا الشرف العظيم .

صلاة الجماعة في المسجد ، المحافظة على صلاة الجماعة في المسجد و يكون أيضا تدريب و تعود للمواظبة فيما بعد لم يقصر فيها على أن يصلى الصلوات الخمس في المسجد في جماعة بالنسبة للرجال ، و النساء يحافظن على الصلوات في أوقاتها بدون تأخير .

التبكير ، وذلك إحياء لسنة النبي صلى الله عليه وسلم في الأيام العشر و استحضار عظمة الله عز وجل و قدرته و أنه مالك الملك لا شريك له ، استشعار معانى التكبير و تدبره .

الجلوس بعد الفجر لذكر الله للرجل في المسجد وللمرأة في مصلاها في البيت ، وهذا أيضا كتدريب على ذلك فهو في الأيام العادية أيضا مطلوب لينال المسلم من الأجر و الفضل من الله عز وجل أجر عمرة تامة ، كما أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم .



الرباط بانتظار الصلاة بعد الصلاة ، وتدريب القلب على ذلك حتى يكون القلب معلق بالصلاة ، فهي و الله النجاة و انتظار الصلاة بعد الصلاة له أجر عظيم ينبغي للمسلم أن يحرص عليه و أن يستثمر فيه عند الله عز وجل ابتغاء للأجر الكبير من المولى جل وعلا .

شغل الوقت بالقرآن تلاوة وحفظا وتفسيرا وتدبرا ومدارسة ، تخصيص وقت معين ويستحسن أن يكون وقت كبير لقراءة القرآن و تخصيص وقت للتدبر و المدارسة لكي يتفهم الإنسان المعاني و يتسشعر مخاطبة القرآن له وهذا له تأثير عظيم في القلب .

أذكار الصباح والمساء ، المحافظة على الأذكار اليومية الصباح و المساء و قبل النوم فهي ذكر لله عز وجل ، وأيضا تحفظ الإنسان من كل مكروه وسوء .

والإكثار من التسبيح والتحميد والتهليل والتكبير والتأكيد على هذا الأخير مطلقا في العشر ومقيدا بأدبار الصلوات من بعد فجر يوم عرفة ، والتبكير ليوم الجمعة الذي يوافق عرفة هذا العام .

٧- استجماع شروط الدعاء وآدابه من الإخلاص والرجاء واليقين وحسن الظن والجزم في المسألة والانكسار والتضرع والطهارة واستقبال القبلة والسؤال بالأسماء الحسنى والأدعية القرآنية والنبوية وجوامع الدعاء والاعتراف بالذنب وطلب المغفرة والرحمة ورفع اليدين وتكرار الدعاء والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم وطيب الكسب

٨- استثمار اللحظات العظيمة قبل المغرب من اجتماع ساعة الاستجابة يوم الجمعة و (خير الدعاء دعاء يوم عرفة) ، وإذا بكّر قبل المغرب ينتظر الصلاة ويدعو لعله يوافق ساعة الاستجابة في هذا اليوم العظيم ، فكيف إذا كان صائما في بلده 

٩- للحجاج النصيب الوافر ولأهل البلدان نصيب إن شاء الله من ذكر عرفة ( خير الدعاء دعاء يوم عرفة وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي لا إله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير) .

ومن جزاء ( ما من يوم أكثر من أن يُعتق الله فيه عبدا من النار من يوم عرفة )



١٠- رجاء فضل الله العظيم وواسع رحمته ، وفضل يوم عرفة لمن كان في عرفة وفي باقي البقاع ، وأن الفضل لليوم ، وأن الدعاء عام للحجاج وغيرهم ولكن من كان في عرفة فقد جمع بين فضل المكان والزمان

والعتق منَ النار في يوم عرفة عام لجميع المسلمين؛ "مَن وقف بعرفة ومَن لم يقف بها من أهل الأمصار". ابن رجب


فاللهم لا ترحمنا أجر يوم عرفة و اجعلنا فيه من عتقائك من النار ومن المقبولين يارب العالمين 

عن الكاتب

eslam elziny

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

Motmaen