Motmaen Motmaen
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

رحمة الخادم و المملوك ، إنك إمرؤ فيك جاهلية


قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " يا أبا ذر ! إنك امرؤ فيك جاهلية " .

قال أبو ذر : يا رسول الله ! من سب الرجال ، سبوا أباه و أمه ! 

فأجابه النبي صلى الله عليه وسلم " يا أبا ذر ! إنك إمرؤ فيك جاهلية ، هم إخوانكم ، جعلهم الله تحت أيديكم ، فأطعموهم مما تأكلون ، 

وألبسوهم مما تلبسون ، ولا تكلفوهم ما يغلبهم ، فإن كلفتموهم فأعينوهم " . صحيح البخاري .

سبب حكاية أبي ذر - رضي الله عنه - لهذه الوصية أن المعرور بن سويد قال : مررنا بأبي ذر بالربذة وعليه برد وعلى غلامه مثله فقلنا 

يا أبا ذر ، لو جمعت بينهما كان حلة - وهي أفضل عند العرب لأنها ثوبان لا ثوب واحد ، فقال أبو ذر : إنه كان بيني و بين رجل من 

إخواني كلام ، وكانت أنه أعجمية ، فعيرته بأمه ، فشكاني إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فلقيت النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ثم 

ذكر الحديث .

فأبو ذر رضي الله عنه ، التزم بتوجيه النبي صلى الله عليه وسلم ، فكان يطعم مملوكه مما يطهم و يكسوه مما يلبس ، ولا يكلفه فوق ما طيق

لأنه أخ له في الدين و إن كان مملوكا أو خادما تحت يده .

وقوله ، صلى الله عليه وسلم : " إنك إمرؤ فيك جاهلية " قال الحافظ : أي خصلة جاهلية ، مع أن منزلة أبي ذر في الإيمان الذروة 

العالية ، وإنما وبخه بذلك - على عظيم منزلته عنده - تحذير له عن معاودة ذلك .

وقال أيضا : ويظهر لي أن ذلك كان من أبي ذر قبل أن يعرف تحريمه ، فكانت تلك الخصلة من خصال الجاهلية باقية عنده ..

وكان بعد ذلك يساوي غلامه في الملبوس و غيره أخذا بالأحوط ، وإن كان لفظ الحديث يقتضي اشتراط المواساة لا المساواة .

وقول أبي ذر " من سب الرجال سبوا أباه و أمه " قال النووي : معنى كلام أبي ذر الإعتذار عن سبه أم ذلك الإنسان ، يعني أنه سبني 

ومن سب إنسانا سب ذلك الإنسان أبا الساب و أمه ، فأنكر عليه النبي صلى الله عليه وسلم وقال هذه أخلاق الجاهلية .

الفوائد :

1- في القصة دليل على أن من بقيت فيه خصلة من خصال الجاهلية سوى الشرك لا يخرج عن الإيمان بها سواء كانت من الصغائر 

أو من الكبائر .

2- وفيها دليل على عدم جواز تكلفة العامل بما لا يطيق ، قال النووي : و أجمع العلماء على أنه لا يجوز أن يكلفه العمل ما لا يطيقه 

فإن كان ذلك لزمه إعانته بنفسه أو بغيره .

3- قيل إن الرجل الذي سبه أبو ذر هو بلال مؤذن النبي صلى الله عليه وسلم ولا يثبت ذلك ، قال الحافظ : روى ذلك الوليد بن مسلم

منقطعا ( فتح الباري ) 

عن الكاتب

eslam elziny

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

Motmaen