Motmaen Motmaen
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

حديث مشهور بين الناس لا يصح عن النبي صلى الله عليه وسلم

بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم 


يوجد أحاديث كثيرة منتشرة ومتداولة بين الناس وهي للأسف لا تصح عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وهذا أمر خطير خصوصا إذا كان هذا التداول و الإنتشار يولد أثار سلبية على عوام الناس خصوصا فئة الشباب ، لذا وجب علينا التنويه و التنبيه إلى واحد من هذه الأحاديث و التي لها تأثير سلبي على فئة الشباب .

الحديث المشهور بين الناس و الغير صحيح هو " من لم تنهه صلاته عن الفحشاء و المنكر فلا صلاة له " 

الحديث غير صحيح ، حديث منكر من جهة اسناده ومن جهة متنه ، كما قال الشيخ أبو اسحاق الحويني عندما سئل عن درجة صحة هذا الحديث فشرح أنه غير صحيح وبين ذلك بطريقة علمية خاصة بأهل الحديث وهي ، أن الحديث رواه الإمام الطبراني في معجمه و في اسناده راوي يقال له ليث بن أبي سليم ، و ليث هذا عرف بضعف حديثه ، لأنه ساء حفظه في أخر عمره وكان يقبل التلقين ومن شرط الراوي الثقة ، الذي يتم قبول الحديث منه ، أن يكون ضابطا حافظا .




المشكلة الكبيرة أن هذا الحديث يؤثر سليا على أي شخص بدأ الإلتزام بالصلاة وخصوصا فئة الشباب ، عندما يسمع هذا الحديث وهو مقيم على ذنب أو معصية ربما يترك الصلاة و يستمر في الذنوب وهذا طبعا ليس المطلوب تماما .

ولكن هناك بشرى من النبي صلى الله عليه وسلم في حديث صحيح رواه الإمام أحمد في مسنده و صححه ابن حبان ، عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قيل للنبي صلى الله عليه وسلم أن رجلا يصلى و يسرق فقال صلى الله عليه وسلم " سينهاه ما تقول " و في رواية أخرى " ستنهاه صلاته يوما " .

فالإنسان إذا واظب على الصلاة و استحضر الخشوع في صلاته و بدأ الالتزام بالصلاة بشكل كلي ، فالصلاة أكيد ستربيه و سوف تجعله أفضل ، وستنهاه بالتأكيد عن الفحشاء و المنكر .

فدائما لا تقطع علاقتك بالله عز وجل ولا تترك الصلاة أبدا مهما كانت الأسباب ومهما كان الذنب الذي تفعله ، وتيقن أن الصلاة ستجعلك منك انسان مستقيم يوما و ستترك الذنوب و المعاصي إن شاء الله .

وأيضا احذر  أخى المسلم من تداول أي أحاديث أو أقوال مأخوذة عن النبي صلى الله عليه وسلم دون أن تتأكد من صحتها ، لأن هذا يندرج تحت بند الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهذا له عواقب صعبة جدا ، إضافة إلى أن الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم و انتشار بعض الأحاديث الضعيفة يؤثر تأثير بالغ على المجتمع ككل ، حيث تصبح هذه الأقوال حجة لهم في بعض الأعمال التي لا تصح و التي قد يكون لها تأثير سلبي لا سيما على فئة الشباب و التي هي عماد الأمة و الأعمدة الرئيسية لبناء المجتمع ، فإن صلح الشباب يصلح المجتمع إن شاء الله 



عن الكاتب

eslam elziny

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

Motmaen