Motmaen Motmaen
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

حديث أركان الإسلام الخمسة

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم 



عن ابن عمر رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " بني الإسلام على خمس ، شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله و إقام الصلاة و إيتاء الزكاة و صوم رمضان وحج البيت " متفق عليه 

راوي الحديث :

عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ، شهد غزوة الخندق وما بعدها ، ولم يشهد بدر و لا أحد لصغر سنه وقتها ، أفتى الناس ستين سنة ، كف بصره في أخر حياته ، كان اخر من توفي من الصحابة في مكة سنة 73 هـ .

شرح مفردات الحديث :

( على خمس ) : أي على خمسة دعائم أو قواعد .

( إقام الصلاة ) : أي الصلوات المفروضة ، المقصود المداومة على الاتيان بها بشروطها و أركانها .

( إيتاء الزكاة ) : أي إعطائها وتمليكها لمصارفها الشرعية .

شرح الحديث : 

أركان الاسلام خمسة وهي : الشهادتان و إقامة الصلاة و إيتاء الزكاة و صيام رمضان و حج البيت لم استطاع ، فهذة الدعائم لبنيانه فلا يثبت البنيان بدونها و بقية خصال الاسلام تتمة للبنيان .

فإذا فقد منها شيء نقص البنيان و هو قائم لا ينتقص بنقص ذلك ، بخلاف نقص هذه الدعائم الخمسة فإن الاسلام يزول بفقدها جميعا .

وكذلك يزول بفقد الشهادتين ( الركن الأعظم ) وزوالهما يكون بالاتيان بما يضادهما ولا يجتمع معهما .

وأما زوال الأربع البواقي فاختلف العلماء فيه و الصواب أن هذه الأربعة لا يكفر تاركها إلا الصلاة للأدلة الواردة فيها فيكفر بتركها بالكلية .

أما لو أنكر وجوبها وهو يفعلها فإنه يكفر لأن وجوبها أمر معلوم بالضرورة من دين الإسلام .

فوائد من الحديث :

1- هذا الحديث أصل عظيم في معرفة الشريعة ، وعليه اعتمادها وقد جمع أركان الإسلام كاملة فهو أحد قواعد الإسلام و جوامع الأحكام 
2- وجه الحصر في هذه الخمس أن العبادة إما قولية وهي الشهادتان أو فعلية وهي الحج و الصوم و الزكاة و الصلاة ، فبني الإسلام العظيم على هذه الدعائم الخمس من أجل امتحان العباة في بذل المحبوب و إجهاد البدن .
3- قدمت الشهادتان على باقي الأركان لأنهما الأصل الذي يبنى عليه كامل الأعمال ، ثم الصلاة لأنها العماد الأعظم للإسلام ، ثم الزكاة لأنها قرينتها في كتاب الله غالبا و للمناسبة بين العبادة البدنية و المالية في القرآن ثم الصوم ثم الحج لكونه جامعا للعبادتين المالية و البدنية .
4- لم يذكر الحديث الإيمان بالأنبياء و الملائكة و غير ذلك لأن الشهادة تتضمن تصديق الرسول صلى الله عليه وسلم فيما جاء به فيستلزم جميع ما ذكر صلى الله عليه وسلم من المعتقدات .
5- الحث على إقامة الصلاة و فعلها قويمة مستقيمة وأنها ركن من أركان الإسلام .
6- الحض على إيتاء الزكاة و صوم رمضان وحج البيت وأنها من أركان الإسلام كبقية الأركان .
7- لم يذكر الجهاد في الحديث لأحد أمرين : إما لأنه لم يكن فرض أو لانه من فروض الكفايات وما ذكر في الحديث فرائض الأعيان .


اتفق أهل السنة على أن المؤمن الذي يحكم بأنه من أهل القبلة ولا يخلد في النار هو : من اعتقد بقلبه دين الإسلام ، اعتقادا جازما خاليا من الشكوك و نطق بالشهادتين .

إذا اقتصر على الكافر قول لا إله إلا الله ولم يقل محمد رسول الله ، فالمشهور من مذاهب العلماء أنه لا يكون مسلما لقوله صلى الله عليه وسلم " أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله و أن محمدا رسول الله " متفق عليه .


عن الكاتب

eslam elziny

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

Motmaen