Motmaen Motmaen
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

حديث مراتب الدين الإسلام و الإيمان و الإحسان


الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم 



عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : " بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم ، طلع علينا رجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشعر ، لا يرى عليه أثر السفر ، ولا يعرفه منا أحد ، حتى جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فأسند ركبتيه إلى ركبتيه و وضع كفيه على فخذيه ، وقال : " يا محمد أخبرني عن الإسلام ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله و أن محمدا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وتقيم الصلاة ، و تؤتي الزكاة ، وتصوم رمضان ، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلا ، قال صدقت ، قال فعجبنا له يسأله و يصدقه ، قال : " فأخبرني عن الإيمان ، قال : " أن تؤمن بالله ، وملائكته ، ورسله ، واليوم الأخر ، وتؤمن بالقدر خيره وشره " قال صدقت ، قال فأخبرني عن الإحسان ، قال : " أن تعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنه يراك ، قال فأخبرني عن الساعة ، قال " ما المسئول عنها بأعلم من السائل " قال فأخبرني عن أمارتها ، قال : " أن تلد الأمة ربتها ، و أن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاء يتطاولون في البنيان " قال : ثم انطلق فلبثت مليا ، ثم قال لي : " يا عمر أتدري من السائل ؟ " قلت الله و رسوله أعلم ، قال : " فإنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم " رواه مسلم .


راوي الحديث : 

عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، أبو حفص ، الفاروق ، أمير المؤمنين ، كان إسلامه قبل الهجرة بخمس سنين ، ولازم النبي صلى الله عليه وسلم ، بايعه المسلمون خليفة بعد أبي بكر الصديق رضي الله عنه ، ففتح الله في عهده الفتوح و نشر الإسلام ، وضع التاريخ الهجري ، ودون الدواوين ، قتله أبو لؤلؤة المجوسي ، وهو يصلى الصبح عام 23 هـ .


مفردات الحديث :

( ووضع كفيه على فخذيه ) أي : إن السائل وضع كفيه على فخذي نفسه ، وجلس على هيئة المتعلم ، وهذا من شدة التأدب و الاحترام و التوقير للنبي صلى الله عليه و سلم .


( فعجبنا له يسأله و يصدقه ) سبب تعجبهم أن هذا خلاف عادة السائل الجاهل ، إنما هذا كلام خبير بالمسئول عنه ، ولم يكن في ذلك الوقت من يعلم ذلك غير النبي صلى الله عليه وسلم .


( أن تلد الأمة ربتها ) سيدتها ، وفسر هذا باتساع الإسلام و استيلاء أهله على بلاد الشرك فتكثر الإماء ، فيكون ولد الأمة من سيدها بمنزلة سيدها لشرفة بأبيه .


( الحفاة ) جمع حاف ، وهو غير المنتعل ، ( العراة ) جمع عار ، وهو من لا شيء على جسده .

( العالة ) الفقراء .

( رعاء الشاة يتطاولون في البنيان ) أي إن أهل البادية و أشباههم من أهل الحاجة و الفاقة تبسط لهم الدنيا حتى يتباهوا في البنيان .

( مليا ) زمنا طويلا .

الشرح الإجمالي للحديث :

هذا الحديث قد اشتمل على شرح جميع وظائف العبادات الظاهرة و الباطنة ، من أصول الإيمان ، و أعمال الجوارح ، و إخلاص السرائر ، و التحفظ من آفات الأعمال ، حتى إن علوم الشريعة كلها راجعة إليه ، ومتشبعة منه .

فالمسلم لا يزال يترقي في مراتب الدين حتى يكون أقرب ما يكون من الله تعالى 

ومراتب الدين ثلاث : أولها الإسلام ، فمن أقام بنيانه و دعائمه فقد ارتقى صوب المرتبة الثانية وهي الإيمان ، ثم من حقق أركان الإيمان فقد ارتقى إلى المرتبة الثالثة وهي الإحسان ، وهي أعلى مراتب الدين .



فوائد الحديث : 

1- الأدب مع المعلم كما فعل جبريل عليه السلام ، حيث جلس أمام النبي صلى الله عليه وسلم جلسة المتأدب ليأخذ منه .

2- فضيلة الإسلام ، و أنه ينبغي أن يكون أول ما يسأل عنه ، ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا أرسل الرسل للدعوة إلى الله أمرهم أن يبدؤوا بشهادة أن لا إله إلا الله و أن محمدا رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل كل شيء .

3- شهادة أن محمدا رسول الله تستوجب الإيمان بأن الله تعالى مرسله إلى الخلق كافة ، و أن نؤمن بأنه صلى الله عليه وسلم خاتم النبيين ، و تستلزم كذلك تصديقه فيما أخبر ، وامتثال أمره و اجتناب نهيه ، وألا يبتدع في دين الله ما لم يأت به الرسول صلى الله عليه وسلم ، سواء في العقيدة أو القول أو الفعل ، و أن تعتقد بأن النبي صلى الله عليه وسلم ليس له شيء من الربوبية ، فلا يدعي من دون الله ولا يستغاث به إلا في حياته فيما يقدر عليه .

4- الإيمان هو التصديق بالجنان و القول باللسان و العمل بالجوارح و الأركان .

5- أن أركان الإيمان هي : الإيمان بالله تعالى ، وملائكته و كتبه و رسله و اليوم الأخر و القدر خيره وشره وهي تورث الإنسان قوة الطلب في الطاعة و الخوف من الله عز وجل .

6- الإيمان بجميع الرسل ، فلو آمن أحد برسوله و أنكر من سواه فإنه لم يؤمن برسوله ، بل هو كافر لقول الله عز وجل في سورة الشعراء الآية 105 ( كذبت قوم نوح المرسلين ) مع أنهم إنما كذبوا نوحا ولم يأت قبله رسول ، لكن تكذيب واحد من الرسل تكذيب لجنس الرسالة .

7- الإيمان بأصل الكتب التي أنزلها الله عز وجل على رسله غير المحرفة ، و أنها حق من عند الله ، و أن كل الكتب منسوخة بالقرآن فلا يعمل بها شرعا .

8- الإيمان باليوم الأخر الذي هو يوم القيامة ويتضمن الإيمان بأول منازل الأخرة وهو القبر و بنعيم القبر و عذابه .

9- وجوب الإيمان بالقدر خيره و شره ، و أن القدر ليس فيه شر أبدا ، لأنه صادر عن رحمة و حكمة ، و إنما الشر في المقدور ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم " و الشر ليس إليك " رواه مسلم .

10- إثبات مراتب الإحسان و أن أفضل الإيمان مقام الإحسان و المراقبة ، وهو أن تعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنه يراك ، وتعلم أن الله معك فهذه المعية متى حصل للعبد استحضارها في كل أحواله لا سيما عباداته ، فإنها أعظم عون على المراقبة التي هي أعلى مراتب الإيمان ، فيجمع العبدين الإيمان بعلو الله و استحضار قوته .

11- أن العالم إذا سئل عما لا يعلم يصرح بأنه لا يعلم ، و أن ذلك لا ينقصه بل هو دليل على ورعه وتقواه .



عن الكاتب

eslam elziny

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

Motmaen