Motmaen Motmaen
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

وصية النبي صلى الله عليه وسلم بالزهد

 الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم 


يا أبا ذر ! ما أحب أن لي أحداً ذهبا تمضي عليَ ثالثة و عندي منه دينار إلا دينارا أرصده لدين ، إلا أن أقول به في عباد الله هكذا ، وهكذا ، وهكذا .

وفي لفظ : يا أبا ذر ما أحب أن لي مثل أحد ذهبا أنفقه كله إلا ثلاثة دنانير ( أخرجه البخاري ) 

قوله : " تمضي علىَ ثالثة " أي ليلة ثالثة .

قوله : " أرصده لدين " أي أعده أو أحفظه .

و المعنى أنه صلى الله عليه وسلم ، يحب إنفاق ماله كله إلا ما كان ادخره وأعده لدين عليه .

قوله : " إلا أن أقول به في عباد الله " قال الحافظ : هو استثناء بعد استثناء فيفيد الإثبات ، فيؤخذ منه أنه نفى محبة المال مقيدة بعدم الإنفاق ، فيلزم محبة وجوده مع الإنفاق ، فمادام الإنفاق مستمرا لا يكره وجود المال ، وإذا انتفى الإنفاق ثبتت كراهية وجود المال .

قوله : " هكذا و هكذا وهكذا " فسرها الراوي فقال : هكذا : حثنا بين يديه ، وهكذا : عن يمينه ، وهكذا : عن شمال " 

قوله : الأكثرون هم الأقلون " قال الحافظ : المراد : الإكثار من المال ، والاقلال من ثواب الآخرة ، وهذا في حق من كان مكثرا ولم يتصف بما دل عليه الاستثناء بعده من الإنفاق .

الفوائد :

1- فيه الترغيب في إنفاق المال : في وجوه البر و أن ذلك أولى من جمعه " لأن جمع المال وإن كان مباحا لكن الجامع مسئول عنه ، وفي المحاسبة خطر و إن كان الترك أسلم ، وماورد في الترغيب في تحصيله و إنفاقه في حقه فمحمول على من وثق بأنه يجمعه من الحلال الذي يأمن خطر المحاسبة عليه ، فإنه إذا أنفقه حصل له ثواب ذلك النفع المتعدي " .

2- استدل أبو ذر - رضى الله عنه - بهذا الحديث على مذهبه المذكور من تحريم الإدخار مطلقا ، وأن الكنز هو كل ما زاد عن الحاجة وإن أدى زكاته ، قال النووي : والصحيح الذي عليه رأي الجمهور أن الكنز هو المال الذي لم تؤد زكاته فأما إذا أديت زكاته فليس بكنز سواء كثر أم قل . مسلم بشرح النووي .

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية : " وقول النبي ، صلى الله عليه وسلم ، ليس فيه إيجاب إنما قال " ما أخب أن يمضي على ثالثة وعندي منه شيء " فهذا يدل على استحباب إخراج ذلك قبل الثالثة لا على وجوبه ، وكذا قوله " المكثرون هم المقلون " دليل على أن من كثر ماله قلت حسناته يوم القيامة إذا لم يكثر الإخراج منه ، وذلك لا يوجب أن يكون الرجل القليل الحسنات من أهل النار إذا لم يأت بكبيرة ولم يترك فريضة من فرائض الله " منهاج السنة 

3- نقل الحافظ ابن حجر عن الزين بن المنير قوله : " في هذا الحديث جواز انفاق جميع المال وبذله في الصحة والخروج عنه بالكلية في وجوه البر ، ما لم يؤد إلى حرمان الوارث ونحو ذلك مما منع الشرع " .


عن الكاتب

eslam elziny

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

Motmaen