Motmaen Motmaen
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

حديث شُعب الإيمان

 



عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الإيمان بضع وستون ، أو بضع و سبعون شعبة ، أعلاها شهادة ألا إله إلا الله ، وأدناها : إماطة الأذى عن الطريق ، و الحياء شعبة من الإيمان " متفق عليه .

راوي الحديث :

أبو هريرة : عبد الرحمن بن صخر الدوسي ، راوية الإسلام ، لزم النبي صلى الله عليه وسلم فروى عنه أكثر من خمسة آلاف حديث ، ولاه أمير المؤمنين عمر على البحرين ، ثم عزله ، وولى المدينة سنوات في خلافة بني أمية ، توفى عام 57 هـجرية .

شرح المفردات :

( بضع ) من ثلاثة إلى تسعة .

( شعبة ) خصلة ، و الشعبة مفرد الشُعب ، وهي أغصان الشجرة ، وهو تشبيه للإيمان وخصالة بشجرة ذات أغصان ، لا تتكامل ثمرتها إلا بتوفر كامل أغصانها .

( إماطة الأذى ) أي تنحيه و إبعاده ، والمراد بالأذى كل ما يؤذي من حجر أو مدر أو شوك أو غيره .

( الحياء ) صفة في النفس تحمل على فعل ما يحمد ، وترك ما يذم و يعاب .

شرح الحديث

هذا الحديث بين في الرسول صلى الله عليه وسلم أن الإيمان ليس خصلة أو شعبة وحدة ولكنه شعب كثيرة .

ولكن أفضلها كلمة واحدة وهي " لا إله إلا الله " هذه الكلمة لو وزنت بها السماوات و الأرض لرجحت بها ، لأنها كلمة الإخلاص ومن كانت هذه الكلمة أخر كلامه من الدنيا دخل الجنة ، وهي أفضل شعب الإيمان .

وأن الحياء شعبة من الإيمان ، وهو صفة حميدة ، كانت خلق النبي صلى الله عليه وسلم حتى إنه كان أكثر حياء من العذراء في خدرها - أي : سترها .

فوائد الحديث :

1-إثبات التفاضل في الإيمان وتباين المؤمنين في درجاته ، وهو أعظم الأدلة على أن الإيمان يزيد و ينقص .

2- قوله " الإيمان بضع وستون أو بضع وسبعون شبعة " هذا شك من الراوي ، هل قال النبي صلى الله عليه وسلم : " بضع وسبعون أو قال : بضع وستون " ؟

3- قوله " ألا إله إلا الله " هي كلمة التوحيد ، التي إذا قالها الإنسان صار مسلما ، وإذا استكبر عنها صار كافرا ، فهي الحد الفاصل بين الإيمان و الكفر لذلك كانت أعلى شعب الإيمان و أفضلها .

4- الإيمان عند أهل السنة و الجماعة يتضمن قول اللسان ، وعمل الجوارح و اعتقاد وعمل القلب .

5- إماطة الأذى عن الطريق من خصال وشعب الإيمان وهي من محاسن الأعمال .

6- أن الحياء من الإيمان ، فالحياء من الله يوجب للعبد أن يقوم بطاعة الله و أن ينتهي عما نهى الله عنه ، و الحياء من الناس يوجب للعبد أن يستعمل المروءة و أن يفعل ما يجمله ويزينه عند الناس ، ويتجنب ما يدنسه ويشينه ، فالحياء كله من الإيمان .

7- لم يبين الرسول صلى الله عليه وسلم كل شعب الإيمان ، وهذا من حكمة النبي صلى الله عليه وسلم التي آتاه الله تعالى ، لأجل أن يجتهد المسلم بنفسه ، ويتتبع نصوص الكتاب و السنة ، حتى يجمع هذه الشعب ويعمل بها ، وليتبين الحريص عليها من غير الحريص 

ومعنى ( لا إله إلا الله ) أي لا معبود بحق إلا الله عز وجل ، فكل المعبودات من دون الله باطلة ، إلا الله وحده لا شريك له فهو الحق ، كما قال الله تعالى " بأن الله هو الحق و أن ما يدعون من دونه هو الباطل و أن الله هو العلي الكبير " سورة الحج 62 .



عن الكاتب

eslam elziny

التعليقات


جميع الحقوق محفوظة

Motmaen